قامت هيئة الزكاة الوطنية بالتعاون مع  فرقة مكافحة المرابين بإطلاق ما يصل إلى 1000 شخص من ديون الدين إلى قروض الديون. تسدد الهيئة كل ديون تبلغ قيمتها مليون روبية. وقال والي المدينة باندونغ أديد دانيال: "يتم تنظيم تلاوة القرآن الروتينية لعمال الحكومة (جهاز الدولة المدني) كل يوم أربعاء مع نشاط تقديم المساعدة إلى أشخاص غارقين في الديون. هناك 1000 شخص أطلق سراحهم،" عبر والي المدينة في بيانه الصحفي بعد الأنشطة في مسجد الأُخوة، يوم الأربعاء (6/2).

وأضاف أوديد، بالإضافة إلى تحريره من قروض الاستدانة، أن الغارمين تلقون أيضا دعوة من فريق قوة مكافحة رينتنير لدعم الفقراء لتجنب قروض القروض. فصنف العاررمين هو احد من الأصناف الثمانية أو الأشخاص الذين يحق لهم الحصول على الزكاة من أجل رفاهية حياتهم.

وقال أوديد في المناسبة: "كمسلمين علينا أن نساعد المحتاجين. نرجو هذه المساهمة لها دور عظيم في تخفيف الفقر ومساعدة المواطنين في باندونغ على أن يكونوا أكثر تمكنا."

بالإضافة إلى ذلك، قدمت هيئة الزكاة الوطنية محافظة باندونغ تقديم 30 ماكينة خياطة للأشخاص الذين اجتازوا التدريب على الخياطة. وعبر عنه بقوله: "من أجل مساعدة اقتصاد المجتمع، تقدم 30 ماكينة خياطة منتشرة في كل منطقة فرعية. ومن المتوقع أن تحسن الرفاهية وتطور إمكانات المجتمع".

أحد الغارمين المشاركين في هذه الفعالية عبر عن شكره إلى هيئة الزكاة الوطنية وجميع الأطراف. وقال رحمة سكان منطقة سوكاجادي "الحمد لله، مع توزيع هذه الزكاة، تمكنت من سداد ديوني، بالإضافة إلى تغطية تكاليف المعيشة".

مزيد من الأخبار