تواصل هيئة الزكاة الوطنية في ابتكارها المتميز بتقديم الخدمات ورفع مشقة الفقراء ومعاناتهم المعيشية. وذلك بفتح مكينة صراف الأرز لمساعدة الفقراء حاجاتهم الأساسية التي يصعب حصولها في الأيام المتأخرة بسبب ارتفاع السعر. هذه المكينة تُستخدم كأي مكينة الصراف الألي الموجودة حاليا، بعد يتم التحقيق عن طريق البطاقة الخاصة بها، الفقراء بإمكانهم سحب الأرز من تلك المكينة.

يقول أ.د. بمبانغ سوديبيو، رئيس هيئة الزكاة الوطنية على أن هذا البرنامج نوع من الإبتكار الذي فعل به الهيئة في تقديم أفضل الخدمات والمساعدات للفقراء والمساكن. كما أن المكينة التي اُستعملت في هذا البرنامج فأنها مخترع من أحد خريجي معهد تكنولوجي باندونغ (ITB). بهذه المكينة المتمزية، استطاع المساكن والفقراء الحصول على الأرز مجانا من المواقع الموجودة.

"عزم هيئة الزكاة الوطنية على التزامها في أخذ أكبر ممكن من فكرة، خاصة في إطار تسهيل المجتمع والمستضعفين"، قاله الرئيس في حفل إطلاق برنامج إطلاق مكينة الصراف الآلي للأرز في قاعة مبنى أرتالوكا بجاكرتا. وقد عقد هذا الحفل الكريم في مناسبة يوم ميلاد هيئة الزكاة الوطنية في عامها السادس العشر.

سوف يتم تركيب المكينة وتوزيعها في 10 مواقع، أحدها في مقر الهيئة في شارع كبون سيريه 51 جاكرتا مع عدد من المساجد التى تم توقيع المشاركة بين الهيئة وتلك المساجد. لكل أجهزة من هذه المكنية قادرة على تخزين 230 لترا من الأرز. اسطاعت هذه المكينة تقديم احتياجات 20 أسرة وسيتم شخنها 8 مرات شهريا.

أُجري هذا البرنامج بسبب وجود الشعب المسكين الذي بلغ عدده 28.01 مليون نسمة. وإضافة إلى ذلك تُعد دولة أندونيسيا من ضمن الدول عاش شعبها بمؤشر جلوبل جوع 21.9. (المعهد العالمي لسياسية الغذائية: 2016). كما بلغ معدل التضخم في بداية يناير 2017 بنسبة 4.7٪، على مقربة من الحد الأقصى الذي يحتفظ به البنك اندونيسيا (BI) بنسبة 5٪.

"قضية غذائية من أهم القضايا المعاصرة. نقل هيئة التخطيط الوطنية على أن الأطفال الذي تحصلوا على سوء التغذية بلغ 30%"، قالع رئيس الهيئة. هذا البرنامج تعد من أهم التأييد على أن هيئة الزكاة الوطنية على التزامها في مكافحة الفقر.